Friday, 3 June 2011

وين الجبلة؟

سؤال أسمعه دائما بصيغ مختلفة، فلقد سمعته مرة بصيغة "كيف نوجه بوصلتنا الإنسانية؟" أي مع من نتعاطف، أو "ما هو الاتجاه الصحيح؟" أو "إلى من ننتمي؟" و غالبا ما يسأل هذه الأسئلة من تعلم، أو اعتاد الالتزام. لماذا يكون هذا السؤال عالقاً في أغلب التجمعات الحوارية؟ كان هذا السؤال في ذهني إلى أن تذكرت حلاق المرقاب

فقبل بضعة سنوات و بينما كنت أصور في المرقاب خرج الحلاق من دكانه ليسألني إذا كانت هناك نية لتطوير المنطقة، فقلت له أني طالبة و أحضر لمشروع التخرج، فقال أن المدينة تحتاج إلى تطوير لأنها لم تعد واجهة جيدة لدولة الكويت، و مما قال أثناء استرساله أنه يعيش هو و أحد أصدقائه في شقة واحدة، فهو باكستاني لا يقبل أن يعيش مع عشرة أشخاص مثلما يعيش البنغلاديشي

إننا نعيش في منطقة تتكون بها جغرافيا سكانية مستمدة من تاريخ التركيب السياسي للدول المجاورة، و تقوم السياسة في الكويت منذ بداية سعي الشعب للديمُقراطية و سعي الأسرة الحاكمة لتحديد معايير التخطيط الحضري على أساس نسبة الكويتيين إلى غير الكويتيين، و لكن السعي للدولة الديمقراطية تزامن مع ظهور النفط و ازدياد أعداد المهاجرين إلى الكويت، حتى صار الكويتيون أقلية مع نهاية السبعينات و بداية الثمانينات

عندما ننظر إلى هذا النسق التاريخي -العام إلى أبعد حد- نكاد نجزم بأن سؤال "من هو الكويتي" ظهر من أجل المال العام. و سؤال "وين الجبلة؟" لا يريد إلا أن يحدد أكثر من هو الكويتي، ربما يحاول أن يضعه ضمن إطار أخلاقي، لكنه ما يزال يكرره

نحن نجتمع من أجل التواصل الفكري، لكن من نحن؟ نحن حاملو الجنسية الكويتية. أحياناً نرى في التجمعات الثقافية بعض الجنسيات العربية و بعض البدون، لكن العلاقة تظل محدودة بالرسمية بيننا و بين غير العرب، رغم تشكيلهم شريحة كبيرة من المجتمع و اعتمادنا عليهم بصفة دائمة. نحن لا نعلم عما إذا كانت هناك عقول هندية أو إيرانية نيرة بيننا، في سلك الإدارة أو العقار، و لا نتخيل إمكانية وجود كاتب باكستاني يعمل بيننا حلاقاً، أو سائق شاحنة بنغالي خريج علوم سياسية

إننا ننتقد التعليم في الكويت لكونه يحول النظرية إلى قطعية، و ننتقد في التدريس الديني أنه يحدد طريقاً محدداً للفوز برضى الخالق، فلماذا عندما نعارض هذا و ذاك نسأل عن الطريق و لا نصنعه، و لم لا نجتمع مع باقي شرائح المجتمع؟

نسمع دائماً عن مطالبات سياسية عن حقوق الجاليات، و حقوق البدون، لكن ما أراه أن المطالبات لحقوق الجاليات تأتي من داعي الشفقة، و حقوق البدون تأتي من البدون أنفسهم. و لكن لم تمر بين المجتمع الكويتي و غير الكويتي مرحلة تفاهم طبيعي حتى يتم رفعه إلى مطالبات رسمية، نحن ما زلنا لا نفهم من يعيش بيننا، لذا تكون عاطفة الشفقة نتيجة لا دافع للمعرفة في ما وراء الأمور

أتمنى أن تكون الصالونات الثقافية أكثر تنوعاً و ألا تقتصر على الكويتيين كبداية للتفاهم الفكري، فعندما يتسع الإدراك تتجلى بعض الحدود، و نتصور إلى أين نذهب



إهداء للقراء، اللي يعرف الأغنية عن شنو تتكلم أتمنى يشرح لي على شان ما أعتمد ترجمة عمي گوگل

6 comments:

krkor said...

بنسبة لي عادي ارافج اي انسان اشوفه نفسي ويوالموني وتفاجئة امس برفيجتي البدون تقولي اخوي مستغرب شلون انتي ماشيتني وانتي من احد سكان المنطقه الفلانية !!

ma6goog said...

عظيم

Deema said...

krkor,

انت عادي ترافجين أي أحد، لكن عندما يتم عمل صالون ثقافي، يجب أن تكون الدائرة أوسع، مليت

ma6goog,

عظم شانك :)

أميرة عربية said...

صح كلامج بس الي اشوفه الجاليات مو ناقصهم شي يعني يمكن تنظم دخولهم للكويت و توفير مكان عيش لهم مقابل سعر رمزي اما البدون فمشكلته قوية جدا وحلها ليس لدي لد ى الاخبر مني

نقل عفش said...

موضوع جيد بارك الله فيك

سامي جادالله | مصمم مواقع انترنت وتطبيقات الجوال said...

مصمم مواقع انترنت محترف | متخصص في تنفيذ مواقع للشركات والهيئات الحكوميه والمواقع الشخصية | تصميمات
متجاوبة مع الاجهزة الحديثة والتابلت | تصميمات احترافيه | تصميمات راقيه | تصميمات جذابه وعصرية | تصميمات ابداعيه
http://samydesigner.com