Wednesday, 17 December 2008

ما أتاني مِن بني الشَّيْصَبانِ

The Letter Reader
فتحها يقرأ، فارتعدت الكلمات و لبّت أوامر عينيه و زحفت إلى حيث حلّ مرآها، فانكشف رمزها و صارت رسالةً أخرى، عجيب أمر ساعي البريد حين يقرأ الرسائل المحرومة، الرسائل التي تدسها النساء في صندوقه بلا عنوان

The Unexpected Performer and the Unexpected Listener
السامع: عازف غريب، جال بلدانا و قطرانا، كيف لي أن أدري ما سأسمع، أو حتى ما سأرى
العازف: من تراه سيحب موسيقى الغريب
بدأ يعزف، و بدأ جدال الطرب
و سكن السامع مع آخر ترددات الوتر، و يا لفرحة العازف فكم يحلو له ذلك الصمت، طال الصمت فاستنكر الغريب، ألا يصفقون؟
أتت فتاة من الجالسين ترقص، لم يكن يعزف، لكنها رقصت على صدى لحنه. هكذا يصفقون


أريد أن أصنع آلة موسيقية تصف الهذيان


أريد رسم وجه يضحك

6 comments:

Cloudy Stars said...

very beautifully written...

Deema said...

Cloudy Stars,
thank you dear :)

Someday said...

لم يكن يعزف، لكنها رقصت على صدى لحنه
!
LOVE it!
beautiful!:))

Deema said...

Someday,

هكذا يصفقون

:)

nikon 8 said...

مرحبا ديمة
طحت على مدون يحب التصوير واللي يعلقون عنده مثله .. لا يطوفج البلوغ وهذا عنوانه
http://kuwson.blogspot.com/

Deema said...

ابن الكويت مدون معروف و مواضيعه و تعليقاته ممتعة، ما طافني

:D

شكرا
:)