Saturday, 10 July 2010

أثاري الزمن كذبة



المكان الذي تغني عنده رباب هنا يشبه المكان الذي طالما لعبت فيه. أستعيد ذكرياتي هذه الأيام، و كما تستعيد الأمواج ارتفاعاتها قبل الاستلقاء على الرمال، تستعيد العبرات سدودها العاليات في حلقي قبل أن تنتهي صوتاً

أنا متأكدة أن إحدى أجزائي اللاتي انفصلن عني منذ مدة، تتعرض لتعذيب شديد. فأنا أرى العذاب بعيني واضحاً و أرى وسيلته، و لكن ما أن يهم الضارب بالضرب أو الحرق أو الشنق أو الشق، أرتعش فأعيش

يا نفسي التي هناك، لماذا إذن ترغبين في إشراكي بجرائمك؟ و لماذا أصلاً ما زلتِ تذكريني. نحن نذكر الماضي لأنه مصدر اطمئنان، فلماذا يذكرنا الماضي و نحن مصدر قلق؟

أخاف من وطني، أخاف من عائلتي، و أشيائي التي ما زالت هنا منذ الطفولة، أخاف من كل قريب طال بقاؤه. كنت أخاف من نفسي، لكنها الآن بعيدة، إنها بالمنفى هناك تصنع من أوهامي خريطة

صعب عليها رسم خرائطي، فأنا مازلت أعيش في ذات المكان الذي ولدت، و في ذات الغرفة التي بها نشأت و كبرت، و حولي ذات الناس و أشباه الناس و أشباح الناس الذين عرفت

8 comments:

ma6goog said...

هذي مو صخرة الروشة ؟

Deema said...

لا هذا الصخر اللي صوب النويصيب، في عدة صور ناشرتها مع سلسلة مذكرات بحار

Deema said...

أشتهي أن أعفس و أرمي هذه التدوينة

Temetwir said...

arta3esh fa a3eesh + ashbaah wa ashbaa7 .. nicely done! :)
and i dont understand your question about the past to be honest, what do you mean, how can we be a cause for panic?

o bel3aks khaly el post, even if its too personal to fully comprehend, it will be nice for u to visit it again down the road .. a snap of a mind state at a given time

Someday said...

la ta3fesynha w tarmynha plz
it's very well written and beautiful though the content is sad
it's worth keeping for el zman

Deema said...

Temetwir,

the question is that remembering, is an act we sometimes do to relax, which we recall from nostalgia.. but the present is very active, doubtful and hyper, and despite all of that, the past sometimes come to invade it..

I'm not completely sure of the question, it is hard to ask a valid question anyways :)

-

Someday,

I'm hating the way I write lately, I think I need a mind gap or somehing, I draw better these days than I write, but my scanner doesn't work well, so till something happen.. :)

Someday said...

أستعيد ذكرياتي هذه الأيام، و كما تستعيد الأمواج ارتفاعاتها قبل الاستلقاء على الرمال، تستعيد العبرات سدودها العاليات في حلقي قبل أن تنتهي صوتاً

ako a7la min chethy?

Deema said...

Someday,
somewhere, between founding and finding