Thursday, 22 July 2010

الألّافة

أختي و بناتها رجعن اليوم من السفر، و كما عهدناهن اتخذن الطاولات منصة لهن. بدأت زينة بأغنية إنجليزية عن العائلة، كانت هي قد ألفتها، مع إيقاع من أختها. و عندما شان عليهن الإنجليزي و هن رادين حكوكات بعد سفرة دامت قرابة الشهر، أعلنت رغبتي بأن تغنين أغنية عربية، فبادرتني زينة بهذه الأغنية

الله هو الله
الله هو ربنا
إحنا أصلاً و لا شي
بدون الله
الله هو ربنا
الله هو إهني (تؤشر على قلبها)
الله ما تشوفونه
على شان هو بالسما
الله خلق الكائنات
الله هو ربنا
الله هو أحلاها
الله هو ربنا

و عندما استغربنا الكلمات، سألناها: حافظتها من المدرسة؟ قالت و كأنها تعلن حقيقة قديمة: لا! إهي من مخي ألحين (أي ارتجال)، أنا ألاّفة

6 comments:

ma6goog said...

مشروع إلحاد

ديروا بالكم عليها

:)

نون النساء said...

^
^
^

قريت قريت
وقريت
وامتعضت
ماهذا التأليف؟؟

وضحكت على تعليق مطقوق

LooL
:p~

Deema said...

ma6goog,

بناءً على معرفتي بها، و تجربتي في الحياة، أقدر أقول بقابلية هذا المشروع
:)
للعلم، حلمها أن تصبح "صالونة"، أي كوافيره

-

نون النساء
الله يهدي مَدرستهم
إلى الآن ماني قادرة أفهم التركيبة المفاهيمية لغنايتها
لكن واضح أن في نوع من الهوس المبكر بما وراء الطبيعة
:D

Temetwir said...

3azzama 3ala 3azzama 3ala 3azzama 3ala ... elakh elakh

xname said...

آلافه =)
أحسن من راقصه !

بنيتنا تبي تصير
"رقاصه"
تشارك بسو يو ثنك يو كان دانس إهيا قصدها دانسر بس خانها التعبير هههه

شوفيها شلون تقولها لابوهاوالابو شلون تطقه البوهه ='D

Deema said...

Temetwir,

mumkin.. mumkin :D

-

Xname,

الطماشة لما يصير معاير الولد و الا البنت من طالعين عليه